اصدق تعابير الواقع المرير

    شاطر

    ود الراوي
    عضو
    عضو

    ذكر عدد الرسائل : 1
    المكان : ودالمنسي /المناقل/الجزيره/السودان
    العمل : محاسب/المملكه العربيه السعوديه
    تاريخ التسجيل : 24/08/2010

    اصدق تعابير الواقع المرير

    مُساهمة من طرف ود الراوي في السبت 11 يونيو 2011 - 13:14

    مبارك بشير وسلطة الانقاذ الجهويه

    مقطع أول

    أبوي بشير

    وصاني قبال ما يموت:

    لا تمدح الحكام مصيرهم

    تنحرف بيهم غشاوات البيوت

    يطيب مقامهم في الدهاليز الشراك

    والمنافقين حولهم ما بستحوا

    يأكلوا رأسهم بالكلام الهبهاني

    اصلو مما هذه الدنيا ابتدت

    قصة (السلطة) ابتدت

    حجوة الزول الفلاني

    كيف يشوف وسط البهارج

    والسرايات البوراج

    والطبول الخاوية في مرج

    الحشود

    دمعة صفير !

    ****

    أبوي بشير

    وصاني قبال ما يموت:

    لا تمدح الدهب المجمر في الخزاين

    لا تضوق طعم الثمار المرة

    في تلك الجاين!

    ما تعاين في الوجوه

    النادية

    ما عطشانة او رويانه

    في الاخر ، شرابهم سلسبيل!

    من علقم الناس المساكين في

    الضهاري

    ومن حنضل الغبش، المنازل

    في المجاري

    الدم عرق، سال في الهدوم

    الما هدوم

    العظام مرقت علي لحم

    الجلود قبل الفطام

    غضبانة من غفوة ضمير!

    ***

    طول عمري حافظ

    للوصية

    لابنكسر قلم الكتابة علي

    مخدات البنوك

    ضهبان دوام عمدآ من

    الناس البلية

    واقفين علي باب السلاطين

    الهلوك

    مع انو ما فضل علي وش

    البلد درهم حرير!

    ***

    وبغني لي (محجوب شريف)

    رضيان ومرتاح ضمير

    لا خيل بيسرجها لي هدية

    ولا دنانير!

    لا راجي منو عشم وظيفة

    في المجال السندسي

    محجوب شريف انسان

    نضيف

    من يومو جانا من (عرب المدينة)!

    بالنهار عنوانو في (مدرسة الاساس)

    في المساء بكتب اغاني

    شاعر الشعب المفضل

    والاثير!

    ***

    وهكذا ، اشتقت مرة اغني

    ليك

    زي ما بتغني لينا كلنا

    بصراحة يا (محجوب شريف)

    والله لا يأئس ولا خايب

    رجا

    حكمة قصايدك بعرفها

    كل الحبيات (الجميلات مستحيلات)

    هذا الوطن سر اغنياتك

    من زمان

    من ايدي لي ايد تغازل

    في البلد الملهمة

    هذا الوطن (حدادي او مدادي)

    قد اوشك يضيع بين

    الاعادي!

    كيف ترضي يا سمح

    الاناشيد والغنا

    وانت الذي صارعت كل

    الانظمة

    وسرجت خيل كل القضايا

    في الوطن

    نسجت من وتر الشهادات

    القصائد

    كل المشاعر مستعدات

    للشجن

    نحن انتصرنا بيكا في كل

    الظروف المؤلمة

    (محجوب) اغاريد

    الوليدات والبنيات

    الشقيات الغلابة

    (محجوب) تباشير

    الصباحات البترجع

    بعد اليالي المدلهمات

    والوجع

    (محجوب) حنان طفلا

    كبير

    لاكنو دائما مفتري

    علي كل ظالم ومدعي

    كيف ينحني هذا المغني

    المستحيل

    هذا الذي

    صدع الطواغيت الصغار

    قدام زيادة (سكري)!!



    للقصيدة بقية

    هذه القصيده للشاعر الكبير مبارك بشير سلمان عبد الرحمن الكرار

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 19:00