نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    شاطر

    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:14

    أحبك///الشاعر صلاح أحمد اٍبراهيم

    أحبك حبا أذل فؤادى واعمى البصيرة
    أحبك حب الذى يشتهيك بعين بصيرة
    وأيد قصيرة
    أحبك حب المشرد في حبه دون مأوى وزاد
    وحب الذى في سبيل رسالته قبل الأضطهاد
    وحب الذى حرمته المقادير من كل شيء سواك
    أحبك حبين، حب الهوى وحباً لانك أهلُ لذاك
    وحباً لو أنت طلبت عيونى اقتلعتهما ومشيت كفيفا
    أنقر بأسمك أوتار عودى ، لانى أحبك حباً عنيفا
    إذا احتملت بعضه الراسيات
    ارتمت جاثيات
    وحبا اذا مس قلب الفيافى
    تفجر بالأنهر الجاريات
    كما يتفجر قلبى قوافي
    أحبك حبا عظيما ...أليما ..مقيما ..فريدا
    اعيش به طول عمرى سعيدا
    فإن فؤادي الحزين الحزين إذا ما أحب أحب شديدا
    وإن مات مفترشاً جمره والجراحات، مات شهيدا
    o o o o o
    غداً يا حبيبى ستمضى بعيدا
    ستسلب منا الليالى هوانا، وتترك لي من شذاك القصيدا
    فإما عبرت البحار العراض وصرت فريدة عقد اللدات
    هناك بممتنع لا يُواتى
    يُسهيك عنى الملهيك ، مستدرجا غفلات الصبا فيك
    يغريك : خذ من لذيذ وهات
    وإما استلنت لأضغاث حُلمك غاف، ومستسلماً لسُباتِ
    أفيق، وتذكر على البُعد واف ، رنا يرتجيك
    يحدق في الأفق المدلهم وراء الدياجي
    يناجي سناك، ويسمو إليك قواف قوافٍ
    يمجد ذاك الذي لا يُنال
    ولا يمحى أو يُزال
    ولا سيتبدُّ به الإبْتِذالْ
    ويرصدُ نجمك حتى الممات
    يرددُ إسمك في لهف - لإبتهالْ
    حبيبي قُل لي متى أنت آت
    أحبك حباً يرجُ كياني ويجتاح ذاتى
    حبيبي،..
    حبيبي،..
    حبيبي،..
    تعالْ

    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    قصة من أم درمان //// صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:17

    قصة من أم درمانالأستاذ صلاح أحمد اٍبراهيم


    و رميت رأسي في يدي
    ما تنفع الشكوى ، وشعرك
    جف بالشعر الخيال
    و كأن راسي في يدي
    روحي مشقشقة بها عطش
    شديد للجمال
    وعلى الشفاه الملح واللعنات
    و الألم المحنط بالهزال
    وكان رأسي في يدي
    ساقاي ترتجفان من جوع
    ومن عطش ومن فرط الكلال
    وأنا أفتش عن ينابيع الجمال
    وحدي بصحراء المحال
    بسراب صحراء المحال
    بسموم صحراء المحال
    أنا والتعاسة والملال
    وكان رأسي في يدي
    والمركبات تهزني ذات
    اليمين أو الشمال
    والمركبات تغص بالنسوان
    واللغط الشديد وبالرجال
    وكان رأسي في يدي
    مازال يقذفني اللعين كأنه
    الغربال من أقصى
    اليمين إلى الشمال
    وبقلبي الأمل المهشم والحنين
    إلى الجمال
    والوحشة الغرَّاء والنور
    المكفن بالطلال
    وخلو أيامي ورأسي في يدي



    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:33

    ورفعت رأسي من جحور كآبتي
    وأدرت عيني في المكان
    وكنت أنت قبالتي
    عيناك نحوي تنظران
    عيناك ... وأخضر المكان
    وتسمرت عيناي في عينيك
    ماعاد المكان أو الزمان
    !! عيناك بسْ
    ومسكت قوس كمانتي
    عيناك إذ تتألقان
    عيناك من عسل المفاتن جرتان
    عيناك من سور المحاسن
    آيتان
    عيناك مثل صبيتين
    عيناك أروع ماستين
    ( هذا قليل )
    عيناك أصدق كلمتين
    عيناك أسعد لحظتين
    ( هذا أقل )
    عيناك أنضر روضتين
    عيناك أجمل واحتين
    ( ما قلت شئ )
    عيناك أطهر بركتين من
    ، البراءه
    نزل الضياء ليستحم بها
    فألقى عند ضفتها رداءه
    الفتنة العسلية السمراء
    والعسل المصفى والهناء
    وهناك أغرق نفسه
    ( عجز الخيال )
    عيناك فوق تخيلي
    فوق إنطلاق يراعتي
    فوق إنفعال براعتي
    عيناك فوق تأملي

    ومضيت مأخوذاً وكنت قد
    اختفيت
    من أنت ؟ ما اسمك يا جميل ؟
    وكنت من أي الكواكب قد أتيت
    وقد اختفيت

    مازلت تملأ خاطري مثل
    الأريج
    كصدى أهازيج الرعاة تلمه
    خضر المروج
    كبقية الحلم الذي ينداح عن
    صبح بهيج
    ومضيت مأخوذاً وكنت قد
    اختفيت
    ومضت ليال كالشهور فما
    ظهرت ولا أتيت
    وأنا أسائل عنك في الليل
    القمر
    وأنا أفتش في ابتسامات
    الرضا ... لك عن أثر
    في كل ركن سعادة لك عن أثر
    في كل نجم خافق
    في كل عطر عابق


    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:34

    في كل نور دافق
    لك عن أثر
    حتى لقيتك أنت تذكر في
    ضحى من غير ميعاد وغير تعمد
    ولمحت وجهك فجأة وظللت
    مشدوهاً بهول المشهد
    وتزلزلت روحي ونطَّ القلب
    يهتف صائحاً
    هو نفسه ... هو نفسه
    وتفتَّح
    وكأن ليلاً أصبح
    ووقفت في أدب وفي فرط
    إحتشام
    ومددت كفي بالسلام
    لكن كفك في الطريق ترددت
    وتعثرت
    وامتد في عينيك ظل توجس
    وكأنما كفي حرام
    وكأنما قتلت حسيناً ، أو رمت
    بالمنجنيق قداسة
    البيت الحرام
    لكنني لم أنبس
    وخنقت في صدري كلام
    وحبست في حلقي ملام
    ومضيت مغتاظاً أضمد
    مهجتي
    ألم من فوق التراب كرامتي
    وأسب يوماً كنت تجلس
    أنت فيه قبالتي


    ولكم دعوتك .. كم دعوتك
    بيد أنك لم تلبي
    مازلت تخشى أن ترى
    نوري وتغرق نورك الوضاح في
    أرجاء قلبي
    وتخاف لمس أناملي
    وتخاف قلبك أن يجيب ،
    تخاف من خطوات حبي
    لك ماتشاء !! .. فلسوف
    أغلق جنتي
    ولسوف أطفئ نورك الخابي
    وأوقد شمعتي
    ولسوف أطرد طيفك المغرور
    أنفيه لأقصى بقعة
    ولسوف أتركه لتنهشه


    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:37

    مخالب غضبتي
    والمُّ من فوق التراب
    كرامتي
    وأسب يوماً كنت تجلس
    أنت فيه قبالتي
    حتى لقيتك أنت تذكر من
    جديد
    في ذلك الركن القصي بذلك
    البلد البعيد
    إذ جئت تخطر نحونا وكان
    وجهك يوماً عيد
    ماذا يريد ؟
    وهفا الفؤاد ... هفا ؟ فقمت
    نهرته
    وهتفت ماشأني به
    وزجرته
    وذكرت أنك طالما عذبته
    وأهنته
    ولويت رأسك يا عنيد
    وأتيت مبتسماً وفي عينيك
    ألوان الحنان
    مذا هناك ؟
    ومددت كفك بالسلام
    لا لم تعد تلقي يداه الإتهام
    وتقول كفاه بأن يدي حرام
    لا لم يعد
    ودفنت في أرجاء كفك
    راحتي
    وضممتها ... وضممتها
    ورميت قلبي في ذراعي بهجة
    وحمدتُ يوماً كنت تجلس
    أنت فيه قبالتي

    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:41

    هجليجة الحيّ

    شأو تنساني وإسمي ظلّ محفورا عميقا في لحاها
    بلل الله ثراها
    هذه هجليجة الحيّ التي يقصدها (السّنبرُ) إبان الخريف
    بعد تسفار مُخيف
    لبستى ثوب غبار ... عبقريّ النّسج ريفي
    جذرها فى الارض راسخ
    رأسها في الشمس شامخ
    وهي تحيا بالكفاف
    وبما دون الكفاف
    تحتها أضغاثُ شوك ، ونوى ناقفهُ مات ، وما عادت ثمار
    ونثير من حجار
    ظل يلُقيها الصِّغار
    ظلّلت حاجبها بالكفِّ تستفسرُ في همهمةٍ: من ذا اقترب
    فى عجب
    بعد ما شح المزار
    وراى المُبغضُ للخُضرة أن يقتطعوها.. ويبيعوها حطب
    حدست من ذا أتاها
    عرفت فيّ فتاها
    فأنا قلبي محفورُُ عميقا في لِحاها
    وعليه أحرفي:
    (صادها) عطشى جوار (الألف)
    منذ ان كنت صبيا في الجوار
    عرفتنى من بعيد
    دمعت حين راتني مقبلا فى لهف
    ورمت لي في سخاء ثمرات
    خبّاتُها في مكان غامض منها خفي
    أفما ظلت تُعيدْ
    للسواقي...
    أنني آت إليها من جديد
    قبل أن يلحقها فأس ونار
    حينما يفرضُ ذاك المبغضُ الخضرة بالقوة تنفيذ القرار
    كيف أنساها وتنساني، وإسمي ظلّ محفوراً عميقاً في لِحاها
    فأنا أيضاً جناها
    وأنا الملحُ الذي تقتاتهُ، والماءُ، والحامي حِماها
    هذه هِجْليجةُ الحيّ..

    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:43

    إهداء:

    إلى ذلك الطفل الباريسي الذي التقاني في طريق خالٍ في صبيحة أحد الآحاد، فلم يُفْزعْه شكلي ولوني وحيّاني صباح الخير وهو مبتسم وذهب غير َمُدركٍ أيّ بهجةٍ فجرّها في نفسي، فاليه وإلى كلّ طفلٍ صغيٍر مثله أدخلَ السّرورَ في قلبٍ تكسّرت النّصال فيه على النّصال بابتسامةٍ حلوة ونظرةٍ عابرة لا يَطالُها حتّى الكِبار مثلي، والذين شّوهت نفوسَهم قساوةُ الحياة وطبيعةُ حيوانها النّاطق..... وإلى صديقتي الشاعرة الأسبانيّة أيما المغربيّة الأصل والتي لم تتمالك دموعها في مقهىً عام بباريسَ وهي تسمع قصيدتي وتتفهّم فيها مأساتي التي أبكت عينيها الجميلتين بحق....".

    تماسكتْ بيَ الليالي والصباحاتُ من ضيقٍ لضيقِ
    وضيقٍ داخلٍ في ضِيقْ
    وضيقٍ خَارجٍ من ضيقْ

    وأنا بمثل مشية طائر البَطرِيقْ

    ومما بي إختنِاَقُ غريقْ

    كَأنّي الدّائم التِطوَاف في أُسطُورة ِالإغريقْ

    لأسْمعَ- شَاِردَ اللّبِّ - مُبَاغَتةً صَباح الخير....!....!

    صباحُ الخيرِ على فَمِ صبي !!

    كَينبوعِ الصّفا المتَواثِبِ العذبِ

    تَفَجّر بالبَشَاشَاتِ....انتشاءَ الكَأسِ بالحبَبِ

    ولم يكُ غيُر صَبي

    جَدّ في التّبكِير صَبِيحَة َذلك الأحَدِ

    تَلقّاني بِعَرضِ طَريقٍ خَلا لولاهُ من أحَدِ

    يُحَيّ وهو مبتسمٌ .... صباحُ الخير!!

    صَباح ُالخْيرِ تُرَدّدهَا شِفَاهُ صَغير

    ما تَحَاشَاني.... ولكنْ سَارَ في ظلي

    وأنا كَيوسُفَ في غُيابَةِ بئر

    تَلمّسَ عُقدةَ الحبلِ

    صباحُ الخير .... صَدَاهَا هَزّني كُلّّي

    عطيّةُ مُنعمٍ لفَقير...


    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:44

    صَباحَ الخير يَا نفسي تُردّدهَا شِفَاه ُصَغير!!!

    ...
    أهَلْ لي؟؟

    أللمَقْذُوفِ في زَنْزَانةِ المنْفَى بلا زادٍ ولا أهلِ

    أللنّخْلَة جَزّتْهاَ يَدُ الَحطّابِ من أصْلِ

    أللنّحْلَة لم تُسْق َعلى شَهْدٍ سِوى الخلِّ

    ألي ؟متشظّياً أجمعُ من شِدْقِ الرّياحِ

    شَتاتَ شَملٍ وما مِنْ جَامعٍ شَملي



    تجهّمَني رِعاعُ الرّومِ من حَولي

    كأنّي طَالعٌ من عَالم ٍسُفلي
    فلَمْ أسمعْ صباحَ الخير من سنوات

    مِنْ رَائحٍ أو آت

    سِوىَ اللّحْظَةِ من طفلٍ

    يحيّ وهو مبتسمٌ صباحَ الخيرِ



    أزالَ نوازلَ الحَسَرات

    وأحْيا َحِينَ حيّا!!

    لم يُرِدْ من مُدقعٍ شَيئا

    ومثلَ العيدِ برّ وفات



    صَباحُ الخير من فَمِ صَبي

    لمِهُجَةٍ في طَاحُونةِ الهَمّ مَعصُورة

    يَمُدّ القَلبَ في كَفّهِ قَمْحاً لِعُصْفُورَة

    هَلُمّي نَقّرِي مالي أرَاكِ

    جَفَلْتي مَذْعُورَة !!

    اطمئني لا يَزَالُ هُنَاكَ بَعْضُ الخيرِ .....



    صَباحَ الخَيِر .... ما أكْثِرَ ما أعْطَيت

    صَباحَ الخَيِر .... ثُمّ نأَيت

    جود
    عضو
    عضو

    انثى عدد الرسائل : 13
    المكان : الخرطوم
    العمل : طالبة
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف جود في الجمعة 27 فبراير 2009 - 0:46

    دَفَنْتُ الكَنزَ في نفسي
    لفتتُه، بسمتُه وتحيتُه

    فإذا ما أحتجتُ في يومٍ

    إلى حُبٍ بَريءٍ مَابِه من ضَيرْ

    نبَشْتُ الكَنزَ

    فَإذا هُوَ مَاسَاتتشعّ وإن تكُن كَلِمَات

    صَباحَ الخير...



    رَجَعْتُ اليومَ دونَ مَسَرّةٍ مَسْرور

    يُغَرّدُ في قلبي قَافِزاً شَحْرور

    وملءُ جَوانحي نافورةٌ من نور... مَرَايَا َبهْجَةٍ وحُبوُر......

    وانهدّ من سِجْنِ النّفسِ والغُربةِ سُور ......

    لأن طفلاً صغيراً صاح بي في بسمة بونجور.....

    فردّد كُلُ مافي الكَونِ إكراماً له

    بونجور... بونجور... بونجور.
    avatar
    فؤاد محمد أحمد
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    ذكر عدد الرسائل : 222
    المكان : الخرطوم
    العمل : معلم
    تاريخ التسجيل : 22/02/2009

    رد: نصوص للشاعر الرائع صلاح أحمد ابراهيم

    مُساهمة من طرف فؤاد محمد أحمد في الإثنين 2 مارس 2009 - 18:59

    روائع صلاح أحمد إبراهيم ستظل خالدة لأنها إبداع من قمة استثنائية ليس من السهولة أن تتكرر وصلاح أحمد إبراهيم عليه رحمة الله نورس ظل يحلق في فضاءات الإبداع ويرسم لوحاته المضيئة العابقة بالشذى..

    شكراً أستاذة جود وقد لونت لنا المساحات بهذه الحروف الأنيقة وسكبت عطرك الأخاذ مهرجاناً للورود...
    يديك العافية

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 18 يناير 2018 - 18:36