ياسر عرمان ينسحب من انتخابات الرئاسة في السودان

    شاطر

    مازن محجوب
    عضو فعّال
    عضو فعّال

    ذكر عدد الرسائل : 92
    المكان : الخرطوم
    العمل : تاجر
    تاريخ التسجيل : 24/11/2009

    ياسر عرمان ينسحب من انتخابات الرئاسة في السودان

    مُساهمة من طرف مازن محجوب في الخميس 1 أبريل 2010 - 16:12



    اعلن ابرز منافسي الرئيس السوداني عمر البشير، ياسر عرمان مرشح حركة التمرد الجنوبية السابقة، انسحابه من المنافسة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 11 نيسان(ابريل)، لتخلو بذلك من اي تشويق.

    وقال عرمان لوكالة فرانس برس "اتخذت قرار الانسحاب لسببين. اولا: بعد الحملة التي قمت بها في دارفور، توصلت الى قناعة بانه من المستحيل اجراء انتخابات بسبب حالة الطوراىء المفروضة. ثانيا: هناك مخالفات في العملية الانتخابية المزورة".

    ومن ناحيته، اعلن ريك ماشار زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان ونائب رئيس سلطات جنوب السودان خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم "ان الحركة الشعبية سحبت مرشحها في السباق الرئاسي".

    واضاف ماشار "ان المكتب السياسي للحركة الشعبية لتحرير السودان بحث اليوم في المشاكل التي تمر بها البلاد والانتخابات وقرر مقاطعة العملية الانتخابية في دارفور لانه هناك حرب في دارفور وحالة طوارىء".

    في الاثناء اكد الرئيس السوداني عمر البشير الاربعاء انه لن يتم الغاء او تأجيل الانتخابات السوادنية المقررة في 11 نيسان/ابريل.

    واعلن البشير ان "الانتخابات لن تلغى ولن تؤجل وستجري في التاريخ المقرر وشريكنا (في الحكومة) الحركة الشعبية لتحرير السودان متفق معنا".

    وتنظم في السودان اكبر بلد افريقي مساحة والمقسم بين شماله ذي الغالبية المسلمة وجنوبه ذي الغالبية المسيحية، بين 11 و13 ابريل اول انتخابات تشريعية واقليمية ورئاسية تعددية منذ 1986، بيد ان المعارضة تهدد بمقاطعتها.

    وتعهدت حركة التمرد الجنوبية السابقة بالتضامن مع المعارضة غير انها لا ترغب في عرقلة تنظيم استفتاء حول انفصال جنوب السودان او بقاءه ضمن السودان الموحد مقرر في كانون الثاني(يناير) 2011. ويعتبر البشير ان مشاركة الحركة الشعبية في الانتخابات شرطا لتنظيم الاستفتاء.

    واوضح رولان مارشال المتخصص في شؤون السودان في معهد العلوم السياسية بباريس ان سحب ترشح عرمان "طريقة للتضامن مع المعارضة في الشمال التي تريد المقاطعة مع الابقاء على سيطرة الحركة الشعبية على جنوب السودان".

    وياسر عرمان المسلم العلماني المتحدر من شمال السودان كان يعتبر من ابرز منافسي الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وذلك بالاضافة الى صادق المهدي رئيس الوزراء الاسبق وزعيم حزب الامة (قومي)، في هذه الانتخابات.

    وكان اتهم الاثنين حزب المؤتمر الوطني (بزعامة البشير) بـ"القيام بكل ما بوسعه لتزوير الانتخابات".

    ويضمن انسحاب عرمان اعادة انتخاب البشير من الدور الاول الا اذا قررت احزاب المعارضة تقديم مرشح واحد للانتخابات الرئاسية.

    واضاف مارشال "ان نقطة الضعف الكبيرة للمعارضة تتمثل في عدم قدرتها على الاتفاق على دعم مرشح واحد ضد البشير".

    ومن المقرر ان تجتمع احزاب المعارضة الخميس في ام درمان قرب الخرطوم، على ما ذكر مسؤول في حزب الامة بزعامة صادق المهدي لوكالة فرانس برس. ويبدو ان جولة المباحثات هذه بدأت مساء الاربعاء ببحث كيفية التعامل مع انسحاب عرمان.

    وقال ابراهيم غندور القيادي في حزب البشير ان اعلان الحركة الشعبية يعني ان المتمردين الجنوبيين السابقين "سيشاركون في الانتخابات". واضاف لوكالة فرانس برس "اننا ننظر الى هذا القرار (انسحاب عرمان) بشكل ايجابي، هذا من شأنه ان يعزز الشراكة بين حزبنا والحركة الشعبية".

    واعربت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج الاربعاء عن القلق "بشأن معلومات اشارت الى صعوبات ادارية ولوجستية وايضا الى تعديات على الحريات السياسية" في السودان.

    وكانت منظمة كارتر التي تراقب العملية الانتخابية اشارت في الاونة الاخيرة الى مشاكل لوجستية قد تؤدي الى تأجيل الانتخابات المقررة بعد عشرة ايام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 10:18