غضب إسلامي من عرض فيلم "فتنة" المسيء للقرآن والرسول

    شاطر

    suad
    عضو
    عضو

    عدد الرسائل : 13
    تاريخ التسجيل : 24/02/2009

    غضب إسلامي من عرض فيلم "فتنة" المسيء للقرآن والرسول

    مُساهمة من طرف suad في الجمعة 12 مارس 2010 - 8:44

    أثارت إعادة عرض النائب الهولندي اليميني المتطرف جيرت فيلدرر زعيم حزب "الحرية اليميني المتشدد" لفيلمه المسيء للقرآن الكريم "فتنة" بمقر مجلس اللوردات البريطاني وأمام مجلس العموم، الأحد 7-3-2010، غضب مئات المسلمين.

    ويأتي العرض على إثر تلقي صاحب الفيلم دعوة من مسؤولين بريطانيين في نفس المجلس، منطلقاً في ذلك ضمن نشاط منظمة "وقف أسلمة أوروبا" وبدعم من "رابطة الدفاع الانجليزية".

    وفي الوقت نفسه، ندّدت منظمات ومؤسسات وهيئات بريطانية وجمعيات حقوقية بزيارة النائب الهولندي للبرلمان، وطالبت وزير الداخلية عبر شكوى تقدمت بها بمنعه من دخول بريطانيا ووصفت في تظاهرات في لندن حزب النائب الهولندي بانه نسخة من حزب الدفاع الان-الذي شجًع عرض الفيلم- وان كلاهما يمثلان العنصرية والفاشية.

    النائب الهولندي المتطرف الذي أكد قبل حضوره إلى بريطانيا وعرضه فيلمه أنه كان من المفترض أن يتم العرض في 2009 لكنه ألغي، وقال "تلقيت دعوة من اللورد مالكولم بيرسون والبارونة كارولاين آن كوكس لعرض "فتنة" في مجلس اللوردات في 5 مارس (آذار)، والرد على أسئلة البرلمانيين البريطانيين".

    وكان فيلدرز قد منع من دخول بريطانيا وقتها بتهمة "إثارة الكراهية"، حيث تعتبر الداخلية البريطانية أن تصريحات فيلدرز حول الإسلام والمسلمين تشكل "خطراً على الأمن العام"، ويقول فيلدرز إنه يريد من خلال فيلم "فتنة" الذي يستمر 17 دقيقة تسليط الضوء على الطابع "الفاشي" في نظره للقرآن، ويدعو إلى حظر المصحف ويشبهه بكتاب "كفاحي" لهتلر، وهو -فيلدرز- مازال يخضع لحراسة مشددة لحمايته منذ تلقيه تهديدات بالقتل منذ خمس سنوات.

    مظاهر الرد الإسلامي

    وبالرغم من مواصلة حملات الغضب الإسلامي ورسائل الاستهجان والدعوات التي لا تتوقف خصوصاً عبر البريد الالكتروني ومواقع الانترنت المطالبة بالمقاطعة والعديد من الوسائل الأخرى، إلا أنها كلها على ما يبدو تحمل في حقيقتها مدلولات اليأس الإسلامي من حدوث أي عمل سياسي قادر على إيقاف التهجم الديني بكل أشكاله على شخصيات دينية وإسلامية مثل الإساءات المتكررة لشخصية وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ورموز إسلامية عديدة.

    وتبدو الحملات الإسلامية ومظاهر الرفض والدعوة إلى المقاطعة الاقتصادية هي أبرز الوسائل التي تسجل ضد ما يبث من أفلام ووسائل إعلامية وأعمال بمختلف الأشكال في ظل الغضب الشعبي العارم الذي يتجلى مع كل نشر لمثل ذلك، بداية بالرسوم المسيئة للرسول الكريم، مروراً بفيلم "فتنة" الذي أنتجه النائب الهولندي اليميني المتطرف جيرت فيلدرز للربط بين القرآن الكريم والعنف والإرهاب، نهاية بفيلم كرتوني مسيء لزوجات النبي الكريم وأمهات المؤمنين رضي الله عنهن.

    أسباب متطرفة وسياسية
    وفيما تذهب الأسباب في اتجاهات عدة ترى أنه في ما يخص فيلدرز أنه يخشى من وصول مسلمين إلى مناصب عليا في بلاده، يرى بعض المحللين السياسيين أن سماح بريطانيا بذلك وفي هذا التوقيت بالذات هو سعيها إلى تبرير الحرب على الإسلام بأفغانستان وتشويه صورة المسلمين أمام الرأي العام البريطاني من أجل عدم مطالبته بالانسحاب من الائتلاف التي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان.

    وسبق لعضو مجلس العموم البريطاني جورج جلاوي التصريح بقوله "هذا يوم أسود في تاريخ مجلس العموم البريطاني وتاريخ أسود في سجل كل عضو وافق على عرض شريط "فتنة" بداخل مجلس العموم"، مضيفاً "الحرب ضد المسلمين في بلادي ستؤثر بالسلب على نحو مليوني مسلم في بريطانيا وعلى طبيعة العلاقات بين شعوب أوروبا وشعوب العالم الإسلامي".

    مطالبات عنصرية

    يُذكر أن "حزب الحرية" حصل على 27,14% من الأصوات في الانتخابات الأوروبية التي أجريت في حزيران (يونيو) 2009، متقدماً بفارق كبير على الحزب العمالي الذي حل في المرتبة الثانية بحصوله على 12,74% من الأصوات. وأكد فيلدرز الذي فاز حزبه بتسعة مقاعد من إجمالي 39 في الميري، أن "ما هو ممكن في لاهاي والميري ممكن في كل أنحاء البلاد. إنها انطلاقة لانتصارنا"، وسبق لفيلدرز أن كرر مطالبته بترحيل الأجانب العاطلين عن العمل إلى بلدانهم الأصلية وسحب الجنسية الهولندية من "ارهابيي الشارع المغاربة"، على حد تعبيره.

    تضرر اقتصادي
    وكان العديد من الشركات الهولندية قد هدد بملاحقة النائب الهولندي غيرت فيلدرز، إذا أدى الفيلم المعادي للإسلام الذي بثه على شبكة الانترنت في بداية إنتاجه, إلى مقاطعة تجارية.

    ومن جانب آخر قال رئيس المنظمة الهولندية لأرباب العمل برنارد فينتيس "لا اعرف إذا كان فيلدرز غنياً أو يملك تأميناً جيداً، لكن إذا تعرضنا لمقاطعة فسنرى إذا كنا نستطيع تحميله مسؤولية ذلك"، وأضاف "المقاطعة يمكن أن تضر بالصادرات الهولندية وشركات مثل شل وفيليبس وأونيليفر معروفة بأنها هولندية".

    ودانت دول من بينها ماليزيا وسنغافورة فيلم "فتنة" الذي تبلغ مدته 17 دقيقة والذي عرض على شبكة الانترنت الخميس ويربط بين الهجمات التي شنّها متطرفون إسلاميون وآيات من القرآن.

    واستنكر وأدان الاتحاد الأوروبي الفيلم الهولندي، ومثل ذلك من قبل الأمم المتحدة، حيث استنكره أمينها العام بان كي مون، في ظل ذلك أيضاً تتواصل الإساءات للدين الإسلامي، ويتوقع متابعون أن يتكرر ذلك حيث يستبعدون تماماً أن يكون هناك أي تحرك سياسي على مستوى الدول الإسلامية لإيقاف ذلك والتصدي له بشكل حازم بالرغم من حوارات الأديان والجهود التي تبذل على المستوى الإقليمي والمنظمات المتفرقة لنبذ التعصب الديني والقومي.

    مازن محجوب
    عضو فعّال
    عضو فعّال

    ذكر عدد الرسائل : 92
    المكان : الخرطوم
    العمل : تاجر
    تاريخ التسجيل : 24/11/2009

    رد: غضب إسلامي من عرض فيلم "فتنة" المسيء للقرآن والرسول

    مُساهمة من طرف مازن محجوب في الجمعة 12 مارس 2010 - 9:00

    suad كتب:أثارت إعادة عرض النائب الهولندي اليميني المتطرف جيرت فيلدرر زعيم حزب "الحرية اليميني المتشدد" لفيلمه المسيء للقرآن الكريم "فتنة" بمقر مجلس اللوردات البريطاني وأمام مجلس العموم، الأحد 7-3-2010، غضب مئات المسلمين.

    ويأتي العرض على إثر تلقي صاحب الفيلم دعوة من مسؤولين بريطانيين في نفس المجلس، منطلقاً في ذلك ضمن نشاط منظمة "وقف أسلمة أوروبا" وبدعم من "رابطة الدفاع الانجليزية".

    وفي الوقت نفسه، ندّدت منظمات ومؤسسات وهيئات بريطانية وجمعيات حقوقية بزيارة النائب الهولندي للبرلمان، وطالبت وزير الداخلية عبر شكوى تقدمت بها بمنعه من دخول بريطانيا ووصفت في تظاهرات في لندن حزب النائب الهولندي بانه نسخة من حزب الدفاع الان-الذي شجًع عرض الفيلم- وان كلاهما يمثلان العنصرية والفاشية.

    النائب الهولندي المتطرف الذي أكد قبل حضوره إلى بريطانيا وعرضه فيلمه أنه كان من المفترض أن يتم العرض في 2009 لكنه ألغي، وقال "تلقيت دعوة من اللورد مالكولم بيرسون والبارونة كارولاين آن كوكس لعرض "فتنة" في مجلس اللوردات في 5 مارس (آذار)، والرد على أسئلة البرلمانيين البريطانيين".

    وكان فيلدرز قد منع من دخول بريطانيا وقتها بتهمة "إثارة الكراهية"، حيث تعتبر الداخلية البريطانية أن تصريحات فيلدرز حول الإسلام والمسلمين تشكل "خطراً على الأمن العام"، ويقول فيلدرز إنه يريد من خلال فيلم "فتنة" الذي يستمر 17 دقيقة تسليط الضوء على الطابع "الفاشي" في نظره للقرآن، ويدعو إلى حظر المصحف ويشبهه بكتاب "كفاحي" لهتلر، وهو -فيلدرز- مازال يخضع لحراسة مشددة لحمايته منذ تلقيه تهديدات بالقتل منذ خمس سنوات.

    مظاهر الرد الإسلامي

    وبالرغم من مواصلة حملات الغضب الإسلامي ورسائل الاستهجان والدعوات التي لا تتوقف خصوصاً عبر البريد الالكتروني ومواقع الانترنت المطالبة بالمقاطعة والعديد من الوسائل الأخرى، إلا أنها كلها على ما يبدو تحمل في حقيقتها مدلولات اليأس الإسلامي من حدوث أي عمل سياسي قادر على إيقاف التهجم الديني بكل أشكاله على شخصيات دينية وإسلامية مثل الإساءات المتكررة لشخصية وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ورموز إسلامية عديدة.

    وتبدو الحملات الإسلامية ومظاهر الرفض والدعوة إلى المقاطعة الاقتصادية هي أبرز الوسائل التي تسجل ضد ما يبث من أفلام ووسائل إعلامية وأعمال بمختلف الأشكال في ظل الغضب الشعبي العارم الذي يتجلى مع كل نشر لمثل ذلك، بداية بالرسوم المسيئة للرسول الكريم، مروراً بفيلم "فتنة" الذي أنتجه النائب الهولندي اليميني المتطرف جيرت فيلدرز للربط بين القرآن الكريم والعنف والإرهاب، نهاية بفيلم كرتوني مسيء لزوجات النبي الكريم وأمهات المؤمنين رضي الله عنهن.

    أسباب متطرفة وسياسية
    وفيما تذهب الأسباب في اتجاهات عدة ترى أنه في ما يخص فيلدرز أنه يخشى من وصول مسلمين إلى مناصب عليا في بلاده، يرى بعض المحللين السياسيين أن سماح بريطانيا بذلك وفي هذا التوقيت بالذات هو سعيها إلى تبرير الحرب على الإسلام بأفغانستان وتشويه صورة المسلمين أمام الرأي العام البريطاني من أجل عدم مطالبته بالانسحاب من الائتلاف التي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان.

    وسبق لعضو مجلس العموم البريطاني جورج جلاوي التصريح بقوله "هذا يوم أسود في تاريخ مجلس العموم البريطاني وتاريخ أسود في سجل كل عضو وافق على عرض شريط "فتنة" بداخل مجلس العموم"، مضيفاً "الحرب ضد المسلمين في بلادي ستؤثر بالسلب على نحو مليوني مسلم في بريطانيا وعلى طبيعة العلاقات بين شعوب أوروبا وشعوب العالم الإسلامي".

    مطالبات عنصرية

    يُذكر أن "حزب الحرية" حصل على 27,14% من الأصوات في الانتخابات الأوروبية التي أجريت في حزيران (يونيو) 2009، متقدماً بفارق كبير على الحزب العمالي الذي حل في المرتبة الثانية بحصوله على 12,74% من الأصوات. وأكد فيلدرز الذي فاز حزبه بتسعة مقاعد من إجمالي 39 في الميري، أن "ما هو ممكن في لاهاي والميري ممكن في كل أنحاء البلاد. إنها انطلاقة لانتصارنا"، وسبق لفيلدرز أن كرر مطالبته بترحيل الأجانب العاطلين عن العمل إلى بلدانهم الأصلية وسحب الجنسية الهولندية من "ارهابيي الشارع المغاربة"، على حد تعبيره.

    تضرر اقتصادي
    وكان العديد من الشركات الهولندية قد هدد بملاحقة النائب الهولندي غيرت فيلدرز، إذا أدى الفيلم المعادي للإسلام الذي بثه على شبكة الانترنت في بداية إنتاجه, إلى مقاطعة تجارية.

    ومن جانب آخر قال رئيس المنظمة الهولندية لأرباب العمل برنارد فينتيس "لا اعرف إذا كان فيلدرز غنياً أو يملك تأميناً جيداً، لكن إذا تعرضنا لمقاطعة فسنرى إذا كنا نستطيع تحميله مسؤولية ذلك"، وأضاف "المقاطعة يمكن أن تضر بالصادرات الهولندية وشركات مثل شل وفيليبس وأونيليفر معروفة بأنها هولندية".

    ودانت دول من بينها ماليزيا وسنغافورة فيلم "فتنة" الذي تبلغ مدته 17 دقيقة والذي عرض على شبكة الانترنت الخميس ويربط بين الهجمات التي شنّها متطرفون إسلاميون وآيات من القرآن.

    واستنكر وأدان الاتحاد الأوروبي الفيلم الهولندي، ومثل ذلك من قبل الأمم المتحدة، حيث استنكره أمينها العام بان كي مون، في ظل ذلك أيضاً تتواصل الإساءات للدين الإسلامي، ويتوقع متابعون أن يتكرر ذلك حيث يستبعدون تماماً أن يكون هناك أي تحرك سياسي على مستوى الدول الإسلامية لإيقاف ذلك والتصدي له بشكل حازم بالرغم من حوارات الأديان والجهود التي تبذل على المستوى الإقليمي والمنظمات المتفرقة لنبذ التعصب الديني والقومي.

    لعنة الله على الكفرة الأنجاس أينما حلوا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 6:38