ابنة العاهل السعودي الأميرة عادلة تتحدث عن الاختلاط وزواج القاصرات والفيس بوك

    شاطر

    وردة مدني
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد الرسائل : 270
    تاريخ التسجيل : 22/02/2009

    ابنة العاهل السعودي الأميرة عادلة تتحدث عن الاختلاط وزواج القاصرات والفيس بوك

    مُساهمة من طرف وردة مدني في السبت 13 فبراير 2010 - 14:39

    تحدثت الأميرة عادلة ابنة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز عن عدة قضايا كانت مثار حديث الرأي العام الداخلي والخارجي في الآونة الأخيرة، في مقدمتها زواج القاصرات والاختلاط.

    وقالت إنها لا ترى ما يمنع من ارتداء الايشارب على الرأس، وهو أقرب إلى الزي الاسلامي، وذلك في معرض حديثها عن النقاب والحجاب.

    كما تناولت في حوار مع صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية ونشرت "النهار" اللبنانية ترجمة له الخميس 11-2-2010 موقع "الفيس بوك" قائلة إنها لا تجد مشكلة في التعامل معه، وإن لديها 5 أولاد يفعلون ذلك.

    وأكدت أنها مستمرة في مشروع يرمي لتطوير واقع المرأة في السعودية، مشيرة إلى أن ذلك يتم بدعم كامل من والدها، ومنطلقة من موقع مميز يتيح لها امتلاك كامل الحرية في التحرك الاجتماعي والتعبير عن آرائها، وإن لمن تكن تناسب أو تنال رضا بعض المتطرفين.

    كما أوضحت الأميرة عادلة أنه في نهاية المطاف في السعودية كما في فرنسا الأمور يجب أن تكون مسألة اختيار شخصي. فالاختلاط في المستشفيات موجود حيث تعالج المرأة الرجال والعكس أيضاً، وهو أمر سيمتد طبيعياً ليشمل كل قطاعات النشاط الاجتماعي.

    والدي مهتم بوقف زواج القاصرات
    كما تعرضت ابنة العاهل السعودي في حديثها لموضوع زواج القاصرات، حيث أكدت أنه لابد من تحديد حد أدنى للسماح بزواج الفتيات في ظل تكرار حدوث بعض الحالات، مشيرة إلى الحادثة الأخيرة لطفلة بريدة، مؤكدة أن "إجبار فتاة في سن الثامنة عشر على الزواج من رجل مسن ولا تحبه هو شكل من أشكال العنف. وزواج ابنة 12 سنة فيه نظر، لأنها في هذه السن غير مخولة حتى لتوقيع العقد. وحتى لو وافق الأهل على زواج كهذا فهو غير منطقي. ونحن نهتم بمثل هذه القضايا، وأكثر منها. ليس لدينا سن محددة للزواج. وهناك العديد من المؤسسات التي تسعى لتحديد سن الزواج بشكل ثابت. ووالدي شخصياً مهتم بهذه القضية".

    وأشارت إلى صعوبة إيجاد التوازنات في القرارات، وأنه لا يمكن تغيير الوضع بين عشية وضحاها، مؤكدة أيضا "لكننا لن نسمح للمجتمع أن يتحجر أيضا، ويتحول إلى قوالب دينية مع مرور الوقت".

    النقاب خيار المرأة
    وعن رأيها في الجدل المحتدم حول النقاب في فرنسا قالت الأميرة عادلة "برأيي هذا الموضوع متعلق بالتقاليد أكثر ما هو بالدين ذاته. هنا يمكن أن ترى لدينا نساء محجبات، أو أن الحجاب يشمل شعر الرأس فقط، أو ربما يرتدين الإشارب لا أكثر. من جهتي لا أرى ما يمنع من ارتداء الإيشارب على الرأس، وهو أقرب إلى الزى الإسلامي. أما بالنسبة إلى النقاب الذي يغطي كل الوجه، فأستغرب سبب الضجة بشأنه مادام ذلك خيارا للمرأة؟ لكن ربما لا يمكن السماح به في الأماكن التي يجب التعرف إلى المرأة لأسباب أمنية".


    الاختلاط متحقق وسيتحقق تدريجياً
    وأبدت الأميرة عادلة استغرابها من عدم تفهم البعض للأسباب التي تفرض عمل الرجال والنساء في بيئة واحدة مثل المستشفيات أو في مناسك الحج، مشيرة إلى أنه سيتحقق تدريجياً في ظل تطبيق القوانين التي تحظر التحرش والمضايقات بين الطرفين.

    وتمنت أن تتجاوز المؤسسة الحكومية الجدل حول مسألة عمل المرأة في المواقع القيادية وكذلك التعليم المختلط قائلة "نتعامل هنا مع أحدث الأدوات المبتكرة المعروفة في كل أصقاع العالم. ما الذي يمنع ذلك؟".

    القيم والفيس بوك
    وختمت حديثها بالإشارة إلى أنها لا تجد مشكلة في مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، وأنها شخصيا لديها "خمسة أولاد، ثلاث بنات وصبيان، بأعمار تتراوح بين 14 سنة و25 سنة؛ وكلهم يتعاملون مع هذا البرنامج. طبعاً عندما كانوا في سن أصغر كنت أراقب سلوكهم جيداً. أما اليوم فأنا أثق بهم كل الثقة. هذا يعني أن علينا أن نعلم أطفالنا القيم الفاضلة وهم صغار، لكن لا أحد يمكن أن يفرض عليهم ذلك حين يكبرون".

    وأشارت صحيفة "لوفيغارو" إلى جوانب عدة حول ظروف اللقاء مع الأميرة، منها بساطة الأميرة وتلقائيتها في الحديث عن جوانب عدة من حياتها مثل كونها عاشقة للسفر، ولكنها تقضي معظم وقتها في معالجة الكثير من الملفات الاجتماعية من خلال واقع عملها في مركز (خديجة بنت خويلد) الذي يساعد ويرشد النساء في إدارة أعمالهن رغم كونها أماً لخمسة أطفال ولديها العديد من الاهتمامات الأخرى.

    وأوردت الصحيفة أنها التقت مع الأميرة، وهي خريجة الأدب الإنكليزي في جامعة الملك سعود وزوجة وزير التربية والتعليم السعودي؛ في منزلها الذي وصفته "لوفيغارو" أنه "لا يشبه القصور" وأنه أيضاً لم تكن هناك أي بروتوكولات، ووصفتها أيضاً بأنها "تعلمت الكثير من الحكايات عن الشجاعة خاصة عن والدها وجدها".


    بحاجة لتغيير الكثير من القوانين
    وتحدثت الأميرة عادلة عن تجربتها في التداخل المباشر في هموم المرأة السعودية والمجتمع السعودي، حيث أكدت أنه ليس هناك أحد يمنع زيارة النساء الأجانب للمملكة قائلة "لا حدود لهذا. وعلينا أن نقوم بدورنا بشكل غير مباشر في كل المجالات. على سبيل المثال العمل لتحسين قانون الأجانب المتزوجين من نساء سعوديات، وهؤلاء بالعشرات من الأكاديميين والأطباء الذين تتم استشارتهم ومن ضمنهم نساء عدة".

    وأضافت "هناك الكثير من القوانين التي تحتاج إلى التغيير. المرأة السعودية أصبحت مثقفة، كما أن الحكومة السعودية ليس بوسعها تجاهل هؤلاء النساء البارزات، وأكثرهن يشغلن وظائف رفيعة".

    وقالت إن القانون غالباً ليس سلطة مطلقة، معترفة بأن هناك من وصفتهم بـ"البعض في الحكومة" يعرقلون العمل، وهم إما أنهم يعرفون القانون أو يعارضونه أو أنهم يجهلونه، مشيرة إلى أن مركز (خديجة بنت خويلد) الذي ترأسه سبق ونشر كتيباً بالشركات التي تديرها عائلات، مؤكدة أنها تناضل لوقف العنف ضد المرأة والأطفال بدعم من "مفتي السعودية وجلالة الملك".

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر 2017 - 11:05