البشير يعلن تأييده للجنوب إذا اختار الانفصال

    شاطر

    مازن محجوب
    عضو فعّال
    عضو فعّال

    ذكر عدد الرسائل : 92
    المكان : الخرطوم
    العمل : تاجر
    تاريخ التسجيل : 24/11/2009

    البشير يعلن تأييده للجنوب إذا اختار الانفصال

    مُساهمة من طرف مازن محجوب في الثلاثاء 19 يناير 2010 - 22:08

    قال الرئيس السوداني عمر البشير يوم الثلاثاء 19-1-2010 أنه سيؤيد جنوب البلاد إذا اختار الاستقلال في استفتاء يزمع اجراؤه عام 2011، وذلك في أوضح اقرار من الرئيس السوداني باحتمال الانفصال.

    وجاء الخطاب التصالحي على غير العادة من جانب البشير في الوقت الذي يحتفل فيه السودان بالذكرى السنوية الخامسة لاتفاق السلام الذي ابرم عام 2005 وأنهى أكثر من عقدين من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب ووعد بإجراء الاستفتاء.

    ويتوقع على نطاق واسع ان يختار الجنوبيون الاستقلال في الاقتراع، وإن كان محللون حذروا حتى الأن من أن مؤيدي الشمال التابعين للبشير سيقاومون فقدان السيطرة على حقول النفط في الجنوب.

    وقال البشير لشخصيات كبيرة اجتمعت في بلدة يامبيو الجنوبية النائية إن حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه البشير في الشمال مازال يريد ابقاء السودان موحدا، لكن البشير قال إنه اذا جاءت نتيجة الاستفتاء هي الانفصال فإن حكومة الخرطوم ستكون أول من يعترف بهذا القرار وأضاف انه سيؤيد الحكومة المولودة حديثا في الجنوب.

    وكانت اجراءات الأمن مشددة عندما تحدث البشير في استاد انشيء في الاونة الاخيرة في بلدة يامبيو القريبة من الحدود مع جمهورية الكونجو الديمقراطية.


    مخاوف من الصدام
    ونشر محللون وناشطون سلسلة تقارير في الأسابيع الأخيرة حذروا فيها من أن الجيشين في الشمال والجنوب يعيدان تسليح نفسيهما وان البلاد قد تنزلق الى حرب في الفترة السابقة على الاستفتاء في الجنوب.

    وقلل رئيس حكومة الجنوب سلفا كير الذي كان يتحدث في نفس المناسبة من المخاوف بأن استفتاء 2011 سيؤدي الى مواجهة مع الشمال.

    وقال أمام الحشد انه حتى اذا قرر الجنوب الانفصال عن الشمال في عام 2011 فإنه لن ينفصل في المحيط الهندي أو المحيط الاطلسي وانه يتعين الاستعداد لتقبل نتيجة الاستفتاء سلميا.

    وأضاف ان نهر النيل سيستمر في التدفق من الجنوب الى الشمال وأن البدو العرب سيواصلون البحث عن المراعي وعن المياه في جنوب السودان ولن يفكر أحد في حرمانهم من هذه الحقوق وقال انه قبل تطوير بنية اساسية مناسبة في جنوب السودان فإن النفط سيستمر في التدفق من جنوب الى شمال السودان.

    ومعظم الاحتياطيات النفطية المؤكدة بالسودان تقع في الجنوب لكن الخام ينقل الى الشمال على البحر الاحمر من خلال انابيب نفط ومصاف تكرير في بور سودان.

    وتوجد مخاوف من أن الانفصال سيشعل اشتباكات بين مجموعات البدو المسلحين جيدا الذين ينقلون ماشيتهم بانتظام عبر الحدود بين الشمال والجنوب بحثا عن العلف.

    واتفاقية السلام الشاملة التي أبرمت في عام 2005 ادت الى إنشاء حكومة تتمتع باستقلال شبه ذاتي في الجنوب واقتسام الثروة النفطية ووعدت باستفتاء وانتخابات عامة من المقرر أن تجري في أبريل/ نيسان

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 27 مايو 2017 - 5:19