كتاب التقويم السنوي الشعبي.. هاشم صديق

    شاطر

    وردة مدني
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد الرسائل : 270
    تاريخ التسجيل : 22/02/2009

    كتاب التقويم السنوي الشعبي.. هاشم صديق

    مُساهمة من طرف وردة مدني في السبت 9 يناير 2010 - 10:37

    كتاب التقويم السنوي الشعبي

    شعر: هاشم صديق

    الإهداء
    إلى
    لينة هاشم
    خلي ثغر الشِّدَّة باسم
    كففي الدمعة البقت موسوعة
    في خد المواسم
    خلي جيلك شوفو حاسم
    عندي إحساس
    - رغم أحزان المراسم-
    ( إنو باكر بيكي أجمل
    وانو باقي الرحلة أسهل
    والأماسي الشارقة
    من ضلفة عيونك
    شوفا أنبل)
    (1)
    صورة الغلاف
    صباحات الوطن
    غُمه
    عصر كف الحُزُن
    أُمة
    يتيم قلب البحس
    يمه
    مات خيل الفرح
    مسكين
    حَزّ وريدو
    حد سكين
    وكِت لا ضحكة
    لا لمّه
    .........
    كسر سيف الحنان
    نصلو
    ونبضات الأمان
    كملو
    تقول وجع البلد
    جَنّ
    ومن كل الخشوم
    طلعت
    مع شايي الصباح
    أنّه
    (2)
    رمضان
    رمضان كريم
    الصام يصوم
    القام يقوم
    سمح الصيام
    تقوى القيام
    ومن دون
    تصاديق أو رسوم
    الحال كعب
    السوق صعب
    الزيت غِلا
    والعيش تِغا
    وجانا البلا
    (الفقري) ده.
    ناساً تصوم
    كل يوم تعوم
    فوق الفواكه
    والفطاير واللحوم
    لازّه الكروش
    نافخه الجضوم
    وناساً عضام
    لابسين هدوم
    ورِجلين حفا
    وساعة الفطور
    (لُقمه) وملاح
    حبة تمُر
    (جك) للعذاب
    (جك) للهموم
    (جك) للأسى
    وموية وكفا.
    ... ... ... ...
    رمضان كريم
    قول يارحيم.
    (3)
    الفطر
    ياتو عيداً
    جانا قادل
    والحلق ما فيهو
    غَصّه
    وكلو دمعه
    وكلو وحّه
    وكلو قرصه
    ليها قصه .

    كم (خليفة)
    دسّ من عينّا
    الرغيفة ؟!
    وكم إمام
    باع وجعنا الغالي
    في سوق الكلام ؟!
    وكم (غُلام)
    ساقنا زي زفّة هوام
    وطاش وكضّب
    في منصه ؟!
    وكم (شريك)
    باس جرحنا
    في أي مِحْنه
    وضاق عَرَقنا
    وتفّ حسه.
    ... ... ... ...
    كلو عيداً
    زار ولفّ
    والفرح مسكين
    وهاجد في محّفه
    (السادة) سادرين
    في النعيم
    والشعب دايخ
    وراسو لفّ.
    ... ... ... ...
    إلا عيدنا
    أكيد وجاي
    ماكان عذابنا
    رخيص وساي.
    الأمل زاد المسارب
    الشمس ترجع
    تبارز في المغارب
    الجموع تصحا وتْصارع
    الوطن مربوع
    وفارع
    الفعل ما بيبقى
    ماضي
    ديمه بتْنفّس
    (مضارع)
    راسو مرفوع
    في المنصة .
    (4)
    الأضحى
    ضحيتّ
    وكان كبش الضحية
    خروف وهم
    جركانة زيت
    من رف خَبَل
    ورسمْت في ورقه
    البصل
    ودبّرت في الأحلام
    فحم.
    عيدين وانا (الحاج)
    المهرول
    بين (صفا) الكعك
    المحال
    و(مروة) الشوق
    للحم .
    كلو عيد وانا زفّه
    في الغيظ والأذية
    راجي عيداً
    ألقى فيهو الفرحه
    واقع
    والمباهج أبجدية.
    حُرية في شفق
    الصباح
    وسُترة في الأيام
    هدية
    ...
    كلو عام
    وانتو (شاهد)
    ما ضحية .
    (5)
    اكتوبر
    يا اكتوبر
    جيت مشتاق
    حضنك رقراق
    ذكّرت الناس
    الألم العام
    الغضب النام
    الحق ينضام
    الصوت معبور
    السيف مكسور
    والساقية تدور
    ... ... ... ...
    وانحنا زمان
    (للشمس النايره
    قطعنا بحور
    حلفنا نموت
    أو نلقى النور
    وكان في الخطوة
    بنلقى شهيد
    بي دمو بيرسم
    فجر العيد
    وما اتراجعنا )
    ... ... ... ...
    يا أكتوبر
    هلّيت فِي اللّيل
    نقّرت وترنا
    تبّيت حفيان
    بي غبني فتحت
    لقيتك خيل
    سلامك حار
    وغناك بِندار
    في الحال صَحْصَحْت
    واتذكرت
    القسم الغالي
    وصية وذِمّة
    وهموم الناس
    وعذاب الكلمة.

    اتهجيت
    من لفحة لهبك
    اسم الشارع
    ومعنى الشارع
    واتعلمت دروسك
    (ماضي)
    (مضارع)
    يا نبض أمبارح
    وراجع فارع .
    اتعلمت أدوس
    الجمرة
    واعيش بالحسرة
    وافك الشفرة.
    واتوترت
    جروح وصدام
    من كل مسام
    الشجن العام
    لا نَقْنَقْتَ
    ولا اتجرّسْت
    ولا اتفكيتْ
    من ريد الأمه
    ولا اتبريت
    من شرف الذمه
    وِلبِستَ الريح
    طاقية وعمه.
    وأصبحت كبير
    بهوية وهمه .
    (6)
    رجب – أبريل
    ضُفرك محنن
    بالسكن
    نومك مقطّع
    بالمحن
    غيظك كِبر
    جرحك رطن
    ويبست شفايفك
    يا وطن .
    في عيونك
    إندلع الشقا
    وسرح الجفاف
    ضِهْب الفرح
    من دمعتك
    وأنْشقّ
    من غيظك
    شِدَر نخل الضفاف
    فلّوكا في لهب
    الظروف
    مدّوكا في إبر
    الكفاف
    كل البيوت
    صبحت سجون
    كل الحدود
    قامت جدار .
    وراها معزول
    الزمن
    ومن فوقها
    مكتوف النهار
    وزي كلو ليل
    لو طال وجال
    تتململ الشمس
    العظيمة
    وبكره الفَجُر
    إنتظار
    دمدم هديرك
    ياوطن
    صحّا العباد
    قلعت شوارْع
    الحِلّه
    تيبان الأسى
    نفضت غُبار
    زمن الحداد
    ورفعنا
    صيوان الأسف
    وطلينا
    بالشمس السواد
    وعَبَرْنا
    فوق موج الغبينة
    وفينا مات
    زمن (التصحر
    والجفاف)
    إتْفتّح القلب
    النعس
    واتفجّر الصوت
    البخاف
    واتشقق الأسفلت
    وقام فرح الشوارع
    ومن مسام كل الأرِض
    طلع الهتاف
    طلع الهتاف
    طلع الهتاف.
    (7)
    رأس السنة
    أشتل
    على الحجر الورِد
    واخدع أناملك يا برد
    بي غُنيه
    عن ريداً بجي
    وأسرح
    مع العام الجديد
    مستني (للخضر النبي)
    يبكي الأسف
    من وهمي
    ويرتج الجدار
    ويمشي الملح
    بي دمعي للزمن البوار.
    واهبط
    من الزمن الجميل
    متدلّي
    في بير الغبار
    واعزف
    على الوتر الجريح
    شجن المعارف
    ووحّة الريح
    في المدار.
    ... ... ... ...
    رأس السنه
    ويبدأ الزمن
    نفس الزمن
    زايف لزِج
    يعتب جواد الرحلة
    في شوك الصخور
    ويتْهدّ حيل
    عصب السرج
    واسمع
    صدى العام القديم
    مترامي في الزمن
    الجديد
    - الحب مجرّح بالكذب
    - نهر الصِدّق
    جف ونضب
    - عِشْق السلام
    شجن الحرب
    - مات الشرف
    والسيف رجف
    ... ... ... ...
    آخر السنة
    ضاعت حروف كلمة فرض
    وغابت شمس معنى العرِضْ
    ... ... ... ...



    الهوامش:
    1/ اختصرت القصة
    في ورد الكآبة
    واستويت بي فرسي
    في جبل الغلابة
    أستظل بالريح سقف
    وانقش على (الهبباي)
    حرف
    واحصد عجاج الرحلة
    واتوسد ترابا
    .........
    صدقيني الليل جواد
    والدنيا غابة.
    2/ أتجاهل حنيني إليك
    أخاف يمكن يجيبني إليك
    وأنا الضايق جمر غيرك
    أشوف
    شيتاً عصرني عليك
    تقول مطراً هطل
    دقّاني في السكة
    جريت بي حيلي لي بابك
    أقول أتضارى وادفا
    أقول يمكن بنية اصيلة
    زي خيلاً دفر بي زفة للفّة
    وجيت كايس أمان حضنك
    ودار عينيك
    أخاف منك، وأنا العاشقك
    وباقي عليك.
    3/ الصاباحات والمسرة
    النسايم سابحة حرة
    الرسايل كلو مرة
    الأماني صبية خضرا
    الورود زاهيات وحمْرا
    الشوارع ليها نظرة
    الحُزُن بقطارو مرَّ
    وإنتِ أسمع ألف مرة.
    الغلاف الخلفي
    سمعت الرادي
    قال الشعب
    قلت الرادي
    حسه يقول
    - حال الشعب
    عسير وصعب
    ... ... ... ...
    لقيت الدنيا
    قايمة قيامه :-
    الشتّامه
    الحّكامه
    الفهّامه
    النضّامه
    اللملالمه
    الجضّامه
    والكوراك.
    ... ... ... ...
    ناس (مولانا)
    ناس (سارتانا)
    ناس (سيّدنا)
    ناس (ديجانقو)
    و(الله معانا)
    ناس ( كللمبو)
    ناس (كوجاك).
    حتى (إمامنا)
    صار (رأس حربة)
    و(البهلوله)
    لا عب (باك).
    سيجار (هافانا)
    كيف (الورطه)
    اصبح زانه
    (كيف) الشعب
    صار (تمباك)
    وكان فكرت
    أو صنقعت
    أو حللت
    قبل المرقه
    تبقى عميل
    يحابي دخيل.
    وكان ذاكرت
    جرح الناس
    وقلت الجايه
    تبقى (خلاص)
    لا (أوكامبو)
    لا (حجاج)
    ولا (رجراج)
    أنحنا القاضي
    بس للوالي
    والداسونا
    والحُراس
    يكنكشو فيك
    نياب واليك
    من مغرب
    شَمِس بلدك
    وحتى بزوغ
    صياح الديك.
    ... ... ... ...
    وانت شنو؟!
    في (نظرة) ديكا
    أو عين ديل
    غير انك
    (ضعيف صوتك)
    (صغير اسمك)
    يسير موتك
    فطورك عك
    عشاكا هوان
    ... ... ... ...
    وإنت منو ؟!
    لا في (العير)
    ولا الإمكان
    ساعة الأزمة
    تصبح (في)
    بعد الأزمة
    تصبح (كان)
    ... ... ... ...
    وانت عجيب
    نبيل وغريب
    ما بتخون
    عروق عزمك
    شرف بلدك
    تفتش نجده
    من (لاهاي)
    ولا نصروك
    كبار بلدك
    وكت باعو
    البشاير ساي
    أخير تختار
    بدل تحتار
    يا جبار
    رغم الوعسة
    والإعصار
    بدل تبقى
    خانة (كان)
    أبقى دوام
    تمام في (صار)
    ... ... ... ...
    إنت (الواعي
    ما بوصوك)
    ولا بملوك
    ولا بْغُشُوك
    ولا بقودوك.
    ................
    يا جبار
    يا إعصااااااااار.
    رقم الإيداع
    ألفين وعشرة
    أبقو عشرة
    على الوطن
    رغم المحن
    الطابعون
    دار صابرين
    الطبعة الألف
    القرن الواحد وعشرين.

    هاشم صديق
    نوفمبر 2009م


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 فبراير 2018 - 6:33